المجموعة اللبنانية للإعلام
قـــــنــــاة الـــــمنــــار

مع الحدث - غسان جواد

  • شارك
  • تاريخ الحلقة
    2021-04-29
  • التقييم
  • موضوع الحلقة
    • احد المسؤولين العرب في اطار التحضير للقاء الايراني السعودي الأمني في بغداد ذكر أمام محمد أبن سلمان أن استئناف الحوار الايراني سيساعد في الإقليم والرئيس سعد الحريري في تشكيل الحكومة ففوجئ هذا المسؤول بقول محمد ابن سلمان انه لا يعنيه شخص سعد الحريري وهذه صارت واضحة من ذهابه الى مصر والامارات وتركيا فرنسا ولا يزور الرياض، وبالتالي في مشكل حاول ان يعزله عن سياق التشكيل الحكومي من خلال الجهود مع المصريين والاماراتيين والفرنسيين، ولكن تبين ان هذه الحركة لم تلين او تعزل الموقف السعودي ليكون ايجابيا في تشكيل الحكومة.
    • لما الرئيس الحريري راح على باريس 1 وصل احتياطي مصرف لبنان من العملات الصعبة 800 مليون دولار أقل من مليار دولار وبقيتم تصرفون بشكل عادي، قال له اكمل الدعم والرئيس دياب يراهن على البطاقة التمويلية، وترشيد الدعم فطلب حاكم مصرف لبنان كتابا ليستمر بالدعم، ولكن اعتقد ان الرئيس دياب لن يفعل هذا الامر ولكنه يقول لن يتخذ قرار رفع الدعم واذا قرر رياض سلامة رفع الدعم ليتحمل مسؤوليته امام الناس والبلد والتاريخ لأنه ستحصل مشكلة كبيرة، ثالثا ما يعمل له وما تكلم عنه بزيارته بقطر وما يتم العمل عليه مع مجلس النواب من صيغة قانون بمرسوم موقع من الرئيسين عون ودياب يتضمن ترشيبد الدعم والبطاقة التمويلية معاً بقانون واحد هذا يؤدي لوقف نزف العملة الصعبة، ويبقي على دعم 30 سلعة اساسية واعطيت الطبقات الاكثر حاجة دعم مباشر من البطاقة التمويلية بدل ان يستفيد الفقير والغني من موضوع الدعم
    • وقت اللي انحكى عن رفع tva والعقارات والمصارف ذهب الرئيس السنيورة عند الرئيس بري 2013-2014 وقال له حطوا tva زيدوا الضريبة على البنزين بتجيبوا مصاري من المريخ بس ممنوع على المصارف ولا ضريبة عقارية ولا ارباح المصارف وهذه نموذج عن تغلغل السياسيين وهم شركاء المصارف البنوك لا تختلف ولا تفرق عن حالات النصب التي كنا نعيشها حيث بيضب المصاري وعلى البرازيل يهرب
    • نحتاج بلبنان الى حماية للقضاة وفي ايطاليا عندما تعرض المدعون العامون للاغتيال نزلت الناس لحماية القضاة وسموهم جمهور العدالة في الصحافة الايطالية
    ونحن في لبنان بحاجة لقضاة عدالة وجمهور عدالة.
  • ضيوف الحلقة
    غسان جواد - إعلامي وكاتب سياسي